المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

سوريا.. الأزمة الإنسانية تتفاقم مع تصعيد الحكومة السورية حملتها العسكرية على درعا

مشاهد حرق جثث معتقلين في سوريا تذكّر ببشاعة الإفلات من العقاب

ليبيا.. مئات السوريين محتجزون في سجون طرابلس في ظروف غير إنسانية

"السلع تشح": عزل درعا البلد عن باقي مناطق سوريا يهدد بتجويع 40 ألف شخص

تحليل نقدي لاستجابة القانون لطالبي اللجوء المعرضين للخطر من جهات غير حكومية

فضل عبد الغني
مؤسس ورئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان

سوريا: يجب التحقيق في وفاة شاب تحت التعذيب على يد الفيلق الخامس بدرعا

في ندوة للأورومتوسطي: خبراء يحثون على تجريم التعذيب في الشرق الأوسط

أساليب وأدوات التعذيب المستخدمة داخل السجون ومراكز الاحتجاز

لم أعد أحتمل .. ممارسات التعذيب داخل السجون ومراكز الاحتجاز في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

سوريا في الصدارة.. تقرير للأورومتوسطي: التعذيب في المنطقة العربية متفشٍّ على نطاق واسع