المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

12 مليون طفل محرومون من التعليم بالشرق الأوسط

مقتل 12 شخصاً من سكان مخيم اليرموك بسبب القصف والاشتباكات المستمرة وندعو لفتح ممرات إنسانية

غريق من المهاجرين كل 4 ساعات في البحر المتوسط

غريق من المهاجرين كل 4 ساعات في البحر المتوسط

النظام السوري يرد بمجزرة بعربين إثر قصف المعارضة لدمشق

حرق البشر: ممارسات القوات النظامية السورية والميليشيات المسلحة الموالية لها

منذ العام 2011: النظام السوري أعدم 82 شخصاً حرقاً وحرق جثث لـ 773 آخرين

دعوة إلى جهد دولي مشترك لمحاربة عصابات تهريب البشر عبر المتوسط وتسهيل سبل الهجرة الشرعية

السلطات اللبنانية تضيق الخناق على اللاجئين الفلسطينيين من سوريا بهدف ترحيلهم

مطالبة لبنان بعدم إغلاق المنفذ الأخير لفلسطينيي سورية