المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

دراسة أوروبية تندد بالتقصير الأممي بحق اللاجئين الفلسطينيين من سوريا

دعوة إلى إغاثة عاجلة للاجئي مخيميّ اليرموك ودرعا

بان كي مون يشيد بالضيافة التركية في استقبال اللاجئين السوريين ويدعو المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدات الطارئة

تظاهرة يوم الجمعة من أجل إحترام حقوق الإنسان في الإمارات

تحذير من انقطاع 4 آلاف لاجئ سوري عن مقاعد الدراسة

دعوة تونس إلى محاكمة عناصر خارجة عن القانون

لجنة التحقيق الأممية : القوات الحكومية السورية والجماعات المناهضة لها تتحملان المسؤولية عن جرائم الحرب

إدانة مقتل صحافيين تستوجب السعي لإيقاف كل جرائم النظام السوري

اعتبر أن الفيتو الروسي- الصيني

الأمن السوري حاصر المصلين لمنعهم من التظاهر....... 38 قتيلا بسوريا ومراقب يرى قناصة