المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

سوريا: استهداف مستشفى في عفرين جريمة تستلزم تحقيقًا مستقلًا

سوريا: على القوات الروسية والسورية تحييد المدنيين عن العمليات العسكرية في إدلب

سوريا.. قرار "مجلس منبج " وقف "التجنيد الإجباري" غير كاف ويجب حماية المدنيين

تصريحات برلمانية دنماركية ضد اللاجئين السوريين استقواء مخجل على فئة ضعيفة

توزيع حصيلة ضحايا الألغام في سوريا بحسب السنوات

حصيلة ضحايا الألغام في سوريا بحسب المحافظات السورية (2011-2021)

عدد قتلى المدنيين السوريين جراء انفجار الألغام الأرضية (2011-2021)

تصريح صحفي: تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ينبغي أن يعجّل من محاسبة النظام السوري

ألغام سوريا...القتل دون ضجيج

تقرير جديد: ضحايا الألغام المتفجرة في سوريا في تزايد رغم تراجع وتيرة العمليات العسكرية