المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

استقالة عضو من لجنة التحقيق الدولية في سوريا تأكيد على عجز المنظومة الدولية

سوريا: الأورومتوسطي والشبكة السورية يوجهان رسالة لرئيس السلطة الفلسطينية لفتح تحقيق بإعدام "الصفدي"

سوريا: غارة جوية على مدرسة تقتل مدنيين

الهجمات الكيميائية المنسيّة في سوريا

العراق وسوريا تحت خطر الفوسفور الأبيض الأمريكي

الأورومتوسطي و "كوجيب" يخاطبان مجلس حقوق الإنسان حول اللاجئين السوريين في لبنان

سوريا: الهجوم الأمريكي على مسجد الجينة قد يكون غير قانوني

استخدام أسلحة حارقة مجددا في سوريا

 العشرات من سكان "خان شيخون" احتجزوا في منازلهم حتى الموت بسبب الاختناق بالكيميائي

ما لايقل عن 55 انتهاكاً رئيساً بعد انقضاء أسبوع على بدء الجولة الرابعة من مفاوضات جنيف