المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

سوريا: الدعوة لتحقيق العدالة بعد 5 سنوات من الانتهاكات

1.5 مليون سوري تحت الحصار و 6.5 ملايين نازح داخلياً

التحذير من الاعتداء على الحريات على مستوى العالم

سوريا: 926 حالة اعتقال تعسفي في يناير

مائة ألف طفل سوري عبروا المتوسط في شهور

أزمة اللجوء إلى أوروبا منذ بداية 2015 في أرقام

طالبو لجوء فلسطينيون لا يلقون ترحيباً في السويد

إسبانيا تنقذ لاجئين والمئات يصلون اليونان

أزمة اللجوء إلى أوروبا منذ بداية 2015 في أرقام

الأمم المتحدة: العالم خذل اللاجئين الفارين من سوريا