الفلسطينيون النازحون من سوريا إلى الأردن في دائرة الخطر


اللاجئون الفلسطينيون النازحون من سوريا إلى الأردن في دائرة الخطر قبل الأزمة السورية، كان نحو نصف مليون فلسطيني لاجئ يعيشون في سوريا في انتظار العودة لديارهم في فلسطين كما بقية السكان السوريين.. الفلسطينيون عانوا من العنف في سوريا وهجروا منازلهم هربا من القصف الجوي وتدمير مخيماتهم بالقذائف والقصف وبدأت هجرة الفلسطينيين مرة أخرى إلى البلدان المجاورة. السلطات الأردنية وباستثناء حالات نادرة منعت دخول اللاجئين الفلسطينيين الذين لا يحملون جنسية أردنية إلى أراضيها تقوم الأردن بترحيل اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا والذين تمكنوا سابقا من دخول أراضيها. مثل هذه السياسة تمثل انتهاكاً لمبدأ عدم الإعادة القسرية المقر في القانون الدولي والذي يمنع الحكومات من إعادة اللاجئين وطالبي اللجوء إلى أماكن تعرض حياتهم وحريتهم للخطر. في نفس الوقت تمارس السلطات الأردنية مرونة أكبر تجاه اللاجئين السوريين وتمنحهم الخدمات الإنسانية، في حين أن اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية نادرا ما يتم منحهم حق الحصول على نفس الخدمات. بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا الى الأردن نحو 11 ألفاً نصفهم من الأطفال. لا يملك هؤلاء أي مصدر دخل ولا يسمح لهم بالإقامة في المخيمات مثل الزعتري وبالتالي لا يحصلون على الخدمات والمساعدات. تتوقع الأونروا أن يصل عدد اللاجئين الفلسطينيين نحو 20 ألف لاجئ مع نهاية عام 2014 وذلك طبقا لتقريرها الذي حمل عنوان " أزمة سوريا- الاستجابة الإقليمية" والذي صدر يناير من هذا العام. هؤلاء اللاجئين يخفون هوياتهم في الأردن خوفا من ترحيلهم إلى سوريا. تطلق حملة "ساند سوريا خلال فصل الشتاء" الهولندية بدعم من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، حملة دولية لتسليط الضوء على الانتهاكات الخطيرة التي تتعرض لها هذه الفئة المستضعفة من اللاجئين. إضافة إلى ذلك تهدف هذه الحملة إلى توفير المساعدات الإنسانية وإعانات على شكل طرود غذائية للاجئين الفلسطينين والسوريين في الأردن اعتمادا على المعايير والتوجيهات الدولية المعتمدة من برنامج الغذاء العالمي بخصوص الطرود المناسبة للأشخاص الذين يواجهون الجوع وسوء التغذية يحتاج الفرد ما لا يقل عن 1800 سعر حراري يوميا للبقاء على قيد الحياة بشكل صحيح وهو ما يعني أن الفرد اللاجئ في الأردن يحتاج قسيمة طعام قيمتها 40 دولار شهريا في فصل الشتاء. اللاجئون الفلسطينيون النازحون من سوريا إلى الأردن هم لاجئون للمرة الثانية والثالثة، تعرضوا لسوء المعاملة لفترات طويلة بما فيه الكفاية ساندوهم! ادعم هذه الحملة وتبرع http://www.helpsyriathroughthewinter.com